Classement DZ Universités

La Qualité
Lettre d'information
Pour avoir des nouvelles de ce site, inscrivez-vous à notre Newsletter.
27 Abonnés
Google Traduction
Les 3 dernières nouvelles

حسب المركز الدولي للتعليم «اليونيفيك»

 احتلت المرتبة 22 عربيا بعد الصومال وليبيا وجيبوتي والنيجر

نشر المركز الدولي للتعليم «اليونيفيك» التابع لـ«اليونسكو» التقرير السنوي الخاص بجودة التعليم في المرحلة الابتدائية في العالم، أين أسفرت النتائج عن احتلال الجزائر للمراتب الأخيرة، أين استطاعت دول تتناحر في الحروب الأهلية على غرار ليبيا وسوريا واليمن التفوق على الجزائر.

احتلت الجزائر حسب المركز الدولي للتعليم «اليونيفيك» المرتبة 22 عربيا حول جودة التعليم الابتدائي، فيما احتلت المرتبة 189 عالميا، متخلفة عن أغلب دول إفريقيا مثل مالي التي جاءت في الرتبة 160 والنيجر في الرتبة 172 على التوالي.

وعلى المستوى العربي، احتلت قطر صدارة الدول العربية بحصولها على المرتبة الأولى عربيا والتاسعة عالميا، بعد أن كانت في المرتبة 12 السنة الماضية، وتليها كل من الإمارات والبحرين والأردن ولبنان، ثم السعودية التي سجلت تقدما برتبة واحدة عن العام الماضي،

وبالتفصيل، فقد احتلت قطر المرتبة الأولى عربيا والإمارات العربية المتحدة المرتبة الثانية، فيما احتلت المغرب المرتبة العاشرة لتليها موريتانيا ومصر على التوالي. كما احتلت فلسطين المرتبة الـ13، وبعدها نجد كلا من السودان والعراق وجيبوتي والصومال  وجزر القمر ثم سوريا وليبيا واليمن لتأتي في المرتبة الأخيرة الجزائر.

وقد نشر الموقع الرسمي لجمعية العلماء المسلمين جدول الترتيب الخاص بالدول العربية، كما علقت في منشور لها «حققت دول عربية خليجية تقدما ملحوظا في هذا التصنيف الدولي الذي يعنى بتقييم جودة ما يدرسه التلميذ في الابتدائي والمناهج ونجاعتها».

https://www.ennaharonline.com/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%AA%D8%A8%D8%A9-189-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%AC%D9%88%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA/


Proposition d’exposition de produit innovant

Fort de l’expérience capitalisée en 2017 et des retombées positives du salon des produits issus de la recherche, organisé à la Safex en mai 2017, nous avons le plaisir de vous annoncer la reconduction de cet événement pour les 2-3-4 juillet 2018, soit à la veille de la célébration du 56éme anniversaire de l’indépendance.

 Cette seconde édition consolidera les acquis des chercheurs dans le développement technologique et l’innovation, en privilégiant les activités partenariales avec le monde industriel.

 La tenue du Salon s’inscrit à un moment crucial où la recherche scientifique et le développement technologique se doivent, de montrer les capacités de nos chercheurs à contribuer à l’édification d’une économie affranchie des contingentements d’importations, qui ont montré leurs limites.

Si le salon 2017 a regroupé quelques 200 chercheurs avec 300 produits exposés, nous ambitionnons d’atteindre 500 produits et services en 2018 avec la valorisation des 100 meilleurs résultats de productivité de la recherche. De nombreuses démarches sont en cours pour impliquer les acteurs du secteur socioéconomique d’abord dans la recherche appliquée, ensuite dans la valorisation de produits issus de la recherche. Votre contribution à la réussite de ce salon sera hautement appréciée.

 Nous vous invitons à nous soumettre avant le 30 avril la fiche produit dûment renseignée qui nous permettra dès à présent de cibler les partenaires du monde économique, qui nous l’espérons seront très nombreux. Les produits sélectionnés bénéficieront d’un accompagnement pour faciliter leur valorisation. 

Nous nous tenons à votre écoute pour toute assistance ou complément d’information. 

Télécharger, remplir e renvoyer la fiche produit jointe : Fiche_produit_Salon_2018


يعقد،‮ ‬قريبا،‮ ‬مجلس حكومة مخصص للبحث العلمي‮ ‬في‮ ‬جميع القطاعات،‮ ‬حسب المدير العام للبحث العلمي‮ ‬والتطوير التكنولوجي‮ ‬بوزارة التعليم العالي‮ ‬والبحث العلمي،‮ ‬حفيظ أوراغ‮. ‬وصرح أوراغ،‮ ‬أمس،‮ ‬على أمواج الإذاعة الوطنية،‮ ‬أنه قريبا،‮ ‬سيعقد مجلس حكومة مخصص للبحث العلمي‮ ‬في‮ ‬جميع القطاعات لدراسة كيفية إعادة بعث‮  ‬جهود البحث العلمي‮ ‬وتثمين نتائجه،‮ ‬معتبرا‮ ‬أن هذا المجلس سيحفز،‮ ‬فعلا،‮ ‬تثمين البحث العلمي‮ ‬الذي‮ ‬لم نجد له آليات لحد الآن‮ . ‬ واعتبر ذات المسؤول أن‮ ‬هناك منتوج بحثي‮ ‬تنافسي‮ ‬على المستوى الدولي‮ ‬ولكنه لم‮ ‬يستطع فرض نفسه على المستوى الوطني‮ ‬لأننا لا نثق في‮ ‬المنتوج الوطني‮ ‬الواجب تثمينه‮ ‬،‮ ‬مشيرا في‮ ‬ذات السياق إلى وجود آلاف المنتوجات البحثية التي‮ ‬طورت داخل جامعات ومراكز بحث ولكنها لم تدخل للأسواق‮. ‬ولهذا،‮ ‬يقول أوراغ،‮ ‬يجب فرض البحث العلمي‮ ‬كأولوية في‮ ‬جميع القطاعات الاجتماعية والاقتصادية وليس فقط في‮ ‬قطاع التعليم العالي‮. ‬ورافع بذات المناسبة من أجل عمل تنسيقي‮ ‬وما بين القطاعات في‮ ‬سبيل ترقية‮  ‬البحث،‮ ‬منوها بالتنسيق الجيد بين مديرية البحث العلمي‮ ‬لوزارة التعليم العالي‮ ‬وقطاع الفلاحة،‮ ‬بحيث تأسف لعدم تبني‮ ‬القطاعات الأخرى لنفس المنطق‮. ‬كما أشار أوراغ‮ ‬الى وجود بداية وعي‮ ‬لدى المؤسسات الجزائرية التي‮ ‬أدركت أنه دون بحث،‮ ‬لا‮ ‬يمكنها الابتكار ولا منافسة المؤسسات الأخرى‮. ‬وأبرز المدير العام للبحث العلمي‮ ‬والتطوير التكنولوجي‮ ‬جهود الوزارة الوصية من أجل استحداث منصب باحث في‮ ‬المؤسسات،‮ ‬مذكرا بأن‮ ‬سونلغاز‮ ‬قد استحدثت منصب باحث بينما تسيّر‮ ‬سوناطراك‮ ‬والمؤسسة الوطنية للصناعات الإلكترونية و كوسيدار‮ ‬وغيرها من المؤسسات على نفس الدرب‮. ‬أما بخصوص مخابر البحث،‮ ‬فذكر أوراغ‮ ‬انه،‮ ‬استنادا لتقييم قامت به لجنة خبراء مؤخرا،‮ ‬لوحظ أن‮ ‬400‮ ‬مخبر من أصل‮ ‬1400‭ ‬لديها حصيلة سالبة وهو ما‮ ‬يستلزم حلها،‮ ‬كما دعا في‮ ‬هذا الصدد الى بحث نوعي‮ ‬ومتميز‮. ‬وأضاف أوراغ‮ ‬أن مشاريع البحث التي‮ ‬ليس لها أثر اجتماعي،‮ ‬اقتصادي‮ ‬لن تستفيد من تمويل عمومي،‮ ‬مشيرا إلى التمويل تبعا للأهداف‮.

source : http://www.alseyassi-dz.com/ara/sejut.php?ID=84574‬


ALQIES

alqies_logo260.png

Partenaires
__________________________
ACA_Logo.jpg
__________________________
Formatic
__________________________
elabwelogo.gif
__________________________
Offre
Cliquez ici pTélécharger le chapitre de livre
 
Calendrier
Préférences

Se reconnecter :
Votre nom (ou pseudo) :
Votre mot de passe


  Nombre de membres 18 membres
Connectés :
( personne )
Snif !!!
Visites

 52472 visiteurs

 1 visiteur en ligne

Texte à méditer :  L’homme le plus intelligent que je connaisse est le tailleur, chaque fois que je vais le voir il prend mes mesures.